الأحياء
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اهلا بكم في منتدى الاحياء للصف الثالث الثانوي
اذاكنت ترغب بالتسجيل قم بالتقر على تسجيل

علاج متلازمة داون

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل

علاج متلازمة داون

مُساهمة من طرف غيداء في السبت ديسمبر 05, 2015 9:20 pm

[size=32]كيف يتم علاج متلازمة داون[/size]
تاليف د.عبدالرحمن فائز السويد
استشاري طب الأطفال و الوراثة الاكلينيكية



تتوفر الكثير من البرامج العلاجية لمتلازمة داون.صحيح انه لم يتم و لا يتوقع حتى في الوقت القريب أن يتم اكتشاف علاج شفائي لهذه المتلازمة إلا انه يمكن تقديم الكثير من البرامج التي ترعى أفراد متلازمة داون في كل المجالات بما فيها الرعاية الصحية و الجسدية و تطوير القدرات العقلية و مهارات النمو .

تهدف البرامج العلاجية في رعاية أطفال و أفراد متلازمة داون و ما يصاحبها من مشاكل صحية او صعوبات في الحياة عبر برامج الرعاية الصحية و برامج التدخل المبكر.


العلاج الطبي

أطفال و أفراد متلازمة داون لدية احتمالات أكثر من غيرهم لحدوث بعض المشاكل الصحية.فعلى سبيل المثال 40 إلى 50% من أطفال متلازمة داون يولدون بمشاكل خلقية في القلب،و 20% يحدث لهم انخفاض أو ارتفاع لهرمون الغدة الدرقية في أي وقت من عمرهم،و 46% قد تظهر عليهم بعض مشاكل في البصر و 50- إلى 70% مشاكل في السمع.إضافة إلى بعض المشاكل الصحية الأخرى الأقل حدوثا. لذلك المتابعة و الرعاية و التدخل الطبي و الجراحي هي جزء من العلاج الذي يستدعي تقديمه لأفراد متلازمة داون

العقاقير العلاجية

تجرى بعض الأبحاث على بعض العقاقير التي يؤمل أن تقوم بتحسين الأداء اللغوي و الذاكرة لأفراد متلازمة داون و هي أدوية في الأصل يعالج بها من لديهم مرض الالزهايمر و الذي يتميز بضعف في القدرات العقلية و الذاكرة. لكن إلى هذا الوقت فالنتائج اقل من المتوقع. لذلك لا يتوفر دواء علاجي لتحسين القدرات العقلية سوى هذه الأدوية. في المقابل من الأدوية التي تصرف لبعض أطفال أو أفراد متلازمة داون هرمون الغدة الدرقية لمن ثبت أن لديهم انخفاض فيها أو بعض أدوية الصرع لمن يعاني من الصرع. غير ذلك فالأدوية بما فيها الفيتامينات و مجموعات المعادن التي يسوق لها من قبل بعض الشركات و التجار لم يثبت أنها مفيدة بل أنها باهظة الثمن و الأسوأ أنها تجعل الأهل يعتمدون عليها و لا يقدمون برامج التدخل المبكر و برامج تنمية المهارات التي هي الأكثر نجاحا في تنمية قدرات الطفل بما فيها العقلية من تلك المقويات الكاذبة. و الأهم في حديثنا انه لم يكتشف دواء أو أي أسلوب علاجي شافي لمتلازمة داون و من يكتشف علاج فانه سوف يصبح من اكبر تجار العالم و الذي نسمعه هو فقط ادعاءات الغرض منها جني الأموال و التجارة بصحة البشر.

من يتابع علاج الطفل

أن أهم المختصين بذلك هم أطباء الأطفال. و يفضل أن يكون طبيبا متمرسا في رعاية أطفال متلازمة داون. معظم أطباء طب الأطفال لديهم إلمام لا بأس به بأهم المشاكل الصحية التي قد يعاني منها طفل متلازمة داون. عند وجود مشكلة خلقية في القلب فان الطفل بحاجة لمتابعة من طبيب أمراض قلب الأطفال في مركز متخصص بذلك تتوفر فيه الأشعة الصوتية و التدخل الجراحي. و عند ظهور انخفاض لهرمون الغدة الدرقية فانه يتابعه طبي أمراض الغدد الصماء للأطفال لمعايرة مستويات الهرمون و تحديد جرعات الدواء المناسبة للطفل.

يقوم طبيب الأطفال بعمل متابعة طفل متلازمة داون و عمل الفحوصات بشكل دوري بما فيها قياس مستوى هرمون الغدة الدرقية بشكل سنوي و قياس السمع و التحويل إلى طبيب العيون و متابعة تغذية الطفل و نموه و التحويل إلى أي تخصص يحتاج الطفل.

التدخل الجراحي

قد يستلزم التدخل الجراحي عند اكتشاف بعض المشاكل الخلقية .فعلى سبيل المثال في حالات مشاكل القلب الخلقية قد يحتاج إلى إجراء عملية جراحية لإصلاح المشكلة الخلقية علما أن البعض من هذه المشاكل الخلقية قد تكون بسيطة و تشفى لوحدها. أيضا قد يحتاج الطفل لتدخل جراحي للمشاكل الخلقية التي تتعلق بالجهاز الهضمي و التي قد تحدث لحوالي 10 إلى 20% من أطفال متلازمة داون مثل مرض هيرشبرونج ( عدم تخلق خلايا عصبية في القولون) أو انسداد الإثنى عشر أو عدم تخلق فتحة الشرج
من المهم التنبيه إلى أن الحاجة للتدخلات الجراحية ليست مرتبطة بالقدرات العقلية للطفل أو شدة تأثيرها على الأعصاب و لذلك ليس هناك أي داعي للتفكير بان ما لدى الطفل هو "متلازمة داون شديدة"

برامج التدخل المبكر


التدخل المبكر هو عبارة عن تمارين علاجية و نشاطات تدريبية مصممة لمساعدة الطفل بما فيها أطفال متلازمة داون لتطوير مهاراتهم و نموهم الحركي و اللغوي و الذهني. و هو يقدم لكل الأطفال من الولادة إلى سن السادسة. و قد يوجد مراكز تعتني بتقديم برامج تدخل مبكر مقننة و مدروسة و لذلك على الأهل أن يبحثوا عن أفضل هذه المراكز و أن لا يعتمدوا على تقييمها بالتكلفة المادية. من المفترض أن تقدم هذه الخدمات الدول بشكل مجاني و لكل طفل لديه إعاقة أو تأخر في النمو و إن كان هناك شح واضح في مثل هذه البرامج في الدول العربية نأمل أن يتحسن في الوقت القريب.


مهارات الاحتياجات اليومية

هناك مهارات يتحتم على الجميع أن يكتسبها لكي يكون مستقلا و غير معتمدا على الآخرين لكي يحيا. و هذه المهارات تسمى مهارات الاحتياجات اليومية و تشمل المشي و الأكل و الشرب و قضاء الحاجة و اللبس. و رغم إن الإنسان العادي تلقائيا يتعلم هذه المهارات مع الوقت و في وقت قصير إلى من ذوي الاحتياجات الخاصة بما فيهم أطفال و أفراد متلازمة داون يحتاجون من يدربهم و يساعدهم في اكتسابها. لذلك على الأبوين الحرص على تعليم أطفالهم هذه المهارات حسب أعمارهم و عدم الاستمرار إلى مالا نهاية في تقديهما لهم. فقد يكون فعلا تنظيف الطفل بعد قضاؤه حاجته أسهل بكثير من عملية تدريبه كذلك إطعامه الطعام و تلبيسه الملابس لكن على الأبوين التفكير في كمية الجهد الذي سوف يبذلونه على مدى البعيد و مقارنته بمستوى الجهد الذي يحتاجونه لكي يدربوا أولادهم.



العلاج الطبيعي

العلاج الطبيعي يركز على تنمية المهارات الحركية.فمن المعروف أن جميع أطفال متلازمة داون لديهم ارتخاء في العضلات و لذلك من مهام العلاج الطبيعي هو تدريب الطفل على كيفية تحريك أجسامهم بالشكل الصحيح و المحافظة على استقامتها و شدها مع وجود الارتخاء العضلي. ان العمل مع الحركة و العضلات يساعد في اكتساب المهارات الحركية و تساعد في تفادي المشاكل المتعلقة بسوء وضعية الجسم في الجلوس او المشي.
تاليف د.عبدالرحمن فائز السويد
استشاري طب الأطفال و الوراثة الاكلينيكية

من الأمور التي أيضا ثبت فائدتها في هذا المضمار هو التدريب على جهاز الجري ( تريدميل) فبعض المراكز لديها جهاز للجري كهربائي صغير يوضع عليه الطفل يساعد الطفل في اكتساب مهارات المشي .و طريقتها هو وضع الطفل على جهاز السير و تحريكه بشكل خفيف و جعل الطفل يحاول أن يحافظ على ثباته بتكرار رفع قدميه إلى الأمام كأنه بالفعل يمشى و مع الوقت فان هذا ينشط خلايا المخ في اكتساب هذه المهارة بوقت أبكر من المعتاد.

علاج النطق و اللغة

التخاطب و التواصل من أهم المهارات الحياتية التي يحتاجها الجميع و أطفال و أفراد متلازمة داون ليس شاذين عن هذه القاعدة. رغم أن أسباب تأخر النطق و المشاكل المتعلقة بالتخاطب لدى أفراد متلازمة داون متعلقة بالقدرات العقلية إلى انه من الممكن تحسين القدرات اللغوية بالتدريب و التعليم. و هنا يجب التنبيه انه من المفترض فحص السمع لجميع أطفال متلازمة داون و الانتباه لالتهابات الأذن المتكررة لهم لكي لا تؤثر بشكل سلبي على الكلام. هناك البعض من الأخصائيين ممن يهتم بتمارين الفك و اللسان لتقليل تأثير ارتخاء العضلات و صغر الفم عبر تمارين متكررة لشد عضلات الوجه و لكن من المهم الانتباه إلى أن المشكلة ليست بشكل رئيسي في العضلات و لذلك فان التدريب على النطق يجب أن يكون اشمل من ذلك.


النواحي النفسية و الاجتماعية

قد يركز الأبوين بشكل مخل على المهارات الأكاديمية مثل القراءة و الكتابة و الرياضيات مثلا و يغفلون عن الاهتمام بتنمية مهارات التواصل الاجتماعي و السلوك الصحيح لأطفالهم بما فيهم أطفال متلازمة داون. و لذلك من المهم التركيز على هذه النواحي منذ الصغر فيتم تدريب الطفل مثلا على الطرق الصحيحة في التعامل مع الآخرين كانوا كبارا أو صغارا مثل احترام حقوقهم و ممتلكاتهم و الأستاذان و التحية و الشكر. إضافة إلى الأمور التي تنمي السلوكيات الحسنة. أيضا على الأبوين الحرص على دمج الطفل مع الآخرين من أقرانه أو منهم اصغر منه و يفضل أن يكون احد الأبوين متواجد و بشكل غير مباشر في مساعدة الطفل في الاندماج و اللعب مع الأطفال و محاكاتهم في ألعابهم و عدم الانعزال. هذه الأمور بإذن الله سوف تقوي من شخصية الطفل و تحميه من المشاكل النفسية التي تحدث بسبب الانعزال و ضعف التواصل اللغوية و العقلي بين الطفل وأقرانه


غيداء

المساهمات : 3
تاريخ التسجيل : 04/12/2015

معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى